06/01/2024

الجبهة المسيحية.. إيران حولت لبنان إلى مرتع للإرهابيين

مع استمرار انتهاك سيادة الدولة اللبنانية من قبل إيران وميليشياتها، نددت الجبهة المسيحية في لبنان بسكوت الحكومة حيال ذلك.

الجبهة وخلال اجتماعها الدوري بمقرها في الأشرفية استنكرت صمت الحكومة اللبنانية على تحول لبنان إلى مرتع لإرهابيي حماس والحشد الشعبي والحوثيين، وذلك بسبب ميليشيا حزب الله التي فتحت لهم الحدود وسهلت لهم اتخاذ لبنان قاعدة لتحركاتهم الإرهابية.

وهذه التحركات بحسب الجبهة تجر لبنان وشعبه إلى حربٍ عبثية لا ناقةَ لهم فيها ولا جمل، وتساعد على جلب المزيد من الويلات والخراب والدمار ضمن سلسلة حروب الآخرين على أرض لبنان المستباحة.

الجبهة المسيحية طالبت كذلك الأحزاب والنواب والمرجعيات السيادية الوطنية بالانتفاض ضد ما وصفته بالواقع الشاذ، والتوجه فوراً عبر وفد إلى الأمم المتحدة ودول القرار للمطالبة بتطبيق القرار ألف وخمسمئة وتسعة وخمسين.

كما حذرت من تواجد عدد من الإرهابيين الذين تدعمهم إيران ينتشرون في مناطق سكنية عديدة ومكتظة وباتوا قنبلة موقوتة، داعية بالأخص الطائفة الشيعية لمواجهة استجرار الحرب والخراب والدمار والموت لأبنائهم في سبيل مصالح إيران البعيدة كل البعد عن مصلحة الأمن القومي اللبناني.

وحول الحملة الشرسة التي تستهدف رأس الكنيسة المارونية ومطارنتها واتهامهم بالعمالة من قبل إيران وميليشياتها في لبنان، اعتبرت الجبهة أن هذا الهجوم يعد تهجماً على المسيحية المشرقية ككل، وهي مرفوضة رفضاً تاماً ولا يُسكت عنه بعد الآن.

وأشارت الجبهة إلى أن الأحداث ستثبت بشكل لا يقبل الشك بأن محور إيران في لبنان هو ركن أساسي من أركان العمالة لإسرائيل، واستشهدت بذلك على اغتيال كوادر حركة حماس وغيرها من الإرهابيين في معقل حزب الله، والذي يعد بمثابة تسليم لرأسه مقابل ثمن ما سيُقبض لاحقاً في ملفات سياسية.

وثمنت الجبهة بيان المطارنة الموارنة الذي دق ناقوس خطر الوجود السوري المصنف زوراً باللجوء الإنساني، إذ ثُبت تخزينهم للأسلحة سواء إن كان في مخيماتهم أو من خلال تواجدهم الكثيف بين القرى والمدن والأحياء السكنية، مطالبةً اللبنانيين في كافة المناطق بطرد كل من لا يملك إقامة شرعية والضغط على المجتمع الدولي من أجل إعادتهم إلى بلادهم أو ترحيلهم إلى دول أخرى.

ودعت الجبهة في بيانها الأحزاب والكنائس والمرجعيات المسيحية لوضع خطة إنقاذ لما تبقى من وجودٍ حر لهم، معتبرةً أن مؤامرة كبرى تستهدف وجودهم دون سواهم.

‫شاهد أيضًا‬

إبراهيم مراد: ميليشيا حزب الله تمعن في العربدة وتقزيم دور لبنان الرسمي

مع التخوف المستمر من تحويل البلاد إلى ساحة حرب جراء تصرفات ميليشيات حزب الله الإيرانية في …