17/01/2024

البطريرك مار آوا يدين الهجوم الإيراني على أربيل، والبطريرك ساكو يعتبره انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق

تقدَّم قداسة البطريرك مار آوا الثالث روئيل، بطريرك كنيسة المشرق الآشورية في العراق والعالم، بأحر التعازي وأصدق المواساة في ضحايا القصف الذي استهدف مدينة أربيل يومَ الإثنين، والذي أسفر عن مقتل عددٍ وإصابة عددٍ من المدنيين.

جاء ذلك في رسالةٍ تعزية بعثها قداسته إلى رئيس إقليم كوردستان العراق نيجيرفان بارزاني، ورسالة أخرى موجهة إلى رئيس حكومة الإقليم مسرورو بارزاني.

وأدان البطريرك مار آوا في رسالتي التعزية، العملَ العنيف الذي راح ضحيتَه الأبرياء، وسبب التوتر والقلق في الإقليم الآمن. ودعا قداستُه العالم لأن يتحدَ في مواجهة مثل هذه الأعمال الشنيعة، وأن يعمل من أجل ضمان أمن وسلامة المدنيين في كل مكان. وأضاف قداستُه “وإذ نعرب عن خالص تعازينا، فإننا نصلي من أجل أمن وسلامة إقليم كوردستان وجميع مكوناته، وأن يحلَّ السلامُ والوفاق في المنطقة بأسرها.

وفي السياق ذاته، أصدر غبطةُ البطريرك مار لويس روفائيل ساكو، بياناً عبَّر من خلاله عن ألمه وحزنه الشديدين تجاه القصف الإيراني الذي استهدف مدنيين في أربيل، وراح ضحيتَه اناسٌ ابرياء، من بينهم المواطن المسيحي كرم ميخائيل سريدار.

وقال بطريرك الكنيسة الكلدانية إنَّ “هذه الاستهدافاتِ المتهورة وغيرَ المسؤولة هي انتهاك صارخ لسيادة البلد وحياة الناس، وخطيئة كبرى شرعيّا. من المؤسف ان منطقتنا كلّها تعاني من العنف والظلم”.

وأضاف غبطتُه أنَّ “مسؤولية الدول ومحافلِها والشعوب، هي تعزيز قيم السّلام والعيش المشترك، وتحقيقُ حياة كريمة وسعيدة للمواطنين، وليس خلقَ الحروب والصراعات التي لا تجلب السلام”، مشيراً إلى أنَّ الاسلوب الحضاري لحل المشاكل العالقة هو الحوار والتّسامح والاحترام المتَبادل.

‫شاهد أيضًا‬

مخلفاً حرائق هائلة.. الاحتلال التركي يكثف قصفه على مناطق إقليم كردستان العراق

ضمن إطار الهجوم الموسع الذي تشنه دولة الاحتلال التركي على مناطق متفرقة في إقليم كردستان ال…