18/01/2024

الأحزاب السياسية تنظم وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في القامشلي

وسطَ الصمتِ الدوليِّ والأمميِّ إزاءَ هجماتِ الاحتلالِ التركيِّ المستمرةِ منذُ أيامٍ على إقليمِ شمالِ شرقِ سوريا، نظمَ ثلاثةٌ وثلاثون حزباً سياسياً فاعلاً في الإقليم، ومن بينِهم حزبُ الاتحادِ السريانيِّ والحزبُ الآشوريُّ الديمقراطي، نظموا وقفةً احتجاجيةً أمام مقرِّ الأممِ المتحدةِ في “القامشلي”، وأدلوا ببيانٍ للرأيِ العام، ذكروا فيه حصيلةَ هجماتِ الاحتلالِ التركيِّ واستهدافاتِه للمنشآتِ الحيويةِ والخدميةِ والبنى التحتيةِ للإقليم، باستخدامِ الطيرانِ المسيرِ والحربي، وحرمانِه أهالي الإقليمِ من المياه والطاقة، وقتلِ وجرحِ عددٍ من المدنيين.

وأضافَت الأحزابُ أنَّ الاحتلالَ يستغلُّ انشغالَ العالمِ بالصراعِ في “غزة”، ليصعدَ من عدوانِه على الإقليم، تحت حججٍ وذرائعَ واهية، وبشكلٍ مارقٍ ينتهكُ جميعَ القوانينِ والأعرافِ الدولية.

وأوضحت الأحزابُ أنَّ الاحتلالَ التركيَّ يسعى لإعادةِ إحياءِ إرهابِ “داعش” واحتلالِ مناطقَ جديدةٍ من الإقليم، وتنفيذَ عملياتِ تطهيرٍ عرقيٍّ وتغييرٍ ديموغرافي، وتصديرَ أزماتِه الداخليةِ لدولِ الجوار.

وطالبت الأحزابُ المجتمعَ الدوليَّ والأممَ المتحدةَ ومجلسَ الأمن، بالتدخلِ ومساءلةِ تركيا ووقفِ عدوانِها السافر، واتخاذِ الإجراءاتِ لحمايةِ سكانِ الإقليم، كما طالبت بمزيدٍ من الاهتمامِ بإطلاقِ مسارٍ سياسيٍّ جادٍّ ينهي الأزمةَ السورية، ويؤسسُ نظاماً ديمقراطياً لا مركزي.

ودعت الأحزابُ كلاً من روسيا والولاياتِ المتحدة، للكفِّ عن التساهلِ مع التهديدِ التركيِّ المستمرِّ للأمنِ والاستقرار.

وناشدت الأحزابُ شعوبَ إقليمِ شمالِ شرقِ سوريا، للتماسكِ والصمودِ والدفاعِ عن منجزاتِها التي حققتها.

وأهابت الأحزابُ بالشعبِ السوريِّ وقواهِ الوطنيةِ والسياسية، أن تقفَ صفاً واحداً في وجهِ المحتلِ التركيِّ وعدوانِه.

‫شاهد أيضًا‬

التحالف الدولي يستقدم تعزيزات ويجري تدريبات مع قسد

أجرى التحالف الدولي للقضاء على إرهاب “داعش” خلال الأيام الماضية، سبعة تدريبات …