27/01/2024

تعود لـ 1800 عام.. دعوى ضد بلدية النجف بعد عرضها مقبرة المسيحيين فرصة استثمارية لإنشاء مجمع سكني

تقع المقبرة المسيحية في منطقة أم خشم التابعة لناحية الحيرة في قضاء المناذرة جنوبي النجف، وتضم رفاة مواطنين مسيحيين، ويبلغ عمُرُها الافتراضي 1800 سنة تقريباً، وتحتوي على قطع أثرية وعملات نقدية لتلك الفترة الزمنية، وفقا لمؤرخين، وتقدر المساحة التقريبية للمنطقة الأثرية بـ 90 دونماً.

بلدية النجف جنوبي العراق، دعت عبر إعلانها المواطنين لمراجعة مقرها الكائن في حي العدالة للدخول في مناقصة الفرصة الاستثمارية لإنشاء مجمع سكني في المقبرة، ما عده ناشطون أمراً غير قانوني كون الأرض تابعة لبلدية المناذرة.

إياد الزَّرفي قائمقام المناذرة قال في تصريح لوسائل الإعلام، إنهم “يتابعون مجريات هذه القضية، وقد وجهوا مديرية بلدية المناذرة بإقامة دعوة قضائية ضد إدارة الموقع الإلكتروني لبلدية النجف التي أعلنت المناقصة.” وأضاف أنهم “قدَّموا اعتراضاً رسمياً لمحافظ النجف ماجد الوائلي، كون هذا الإجراء تم من غير إعلامهم وهو غير قانوني”.

ياسر الجبوري أحد أهالي قضاء المناذرة، قال في تصريح إنَّ “المقبرة أثرية ويقدر عمرها بـ1800سنة، وتضم المئات من القبور، وبدلاً من الحفاظ على المعالم التاريخية تفاجأنا بعرضها كفرصة استثمارية، وندعو الجهات المعنية إلى إيقاف هذا المشروع فوراً.”

‫شاهد أيضًا‬

ندوة حوارية في قصر المؤتمرات ببغداد حول اللغة السريانية

بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم، احتفت دائرة قصر المؤتمرات التابعة لوزارة الثقافة والسياحة…