30/01/2024

منتدى الهجرة والتهجير يختتم أعماله بجملة من التوصيات

في ظلِّ ما تشهدُه منطقةُ إقليمِ شمالِ شرقِ سوريا من تزايدٍ ملحوظٍ في نسبِ الهجرةِ والتهجير، وخاصةً فئةَ الشباب، نظمَ مركزُ “روج آفا” للدراساتِ الاستراتيجية، ندوةً حواريةً في مركزِ “محمد شيخو” للثقافةِ والفن بمدينةِ “القامشلي”، تحت عنوان “الهجرةُ والتهجيرُ في شمالِ وشرق سوريا، الأسبابُ والتداعياتُ والمقترحاتُ والإجراءات”، بمشاركةِ مئةِ شخصيةٍ تمثلُ أحزاباً سريانيةً وكرديةً وعربية، وتنظيماتٍ نسائيةٍ ومؤسساتٍ بحثية، من بينِها حزبُ الاتحادِ السريانيِّ في سوريا.

واستُهلَّت أعمالُ الندوةِ بجملةٍ من الكلمات، ليُعرَضَ بعدَها وثائقيٌّ عن الهجرةِ والتهجير، ووثائقيٌّ بعنوان “لا للهجرة”، وتخللت فعالياتِ المنتدى جلسةٌ مجتمعيةٌ أدارَها عضوُ الهيئةِ التنفيذيةِ للمؤتمرِ الوطني الكردستاني، “أكرم حسو”

لتبدأ بعدَها الجلسةُ الأولى للندوة بعنوان “الهجرةُ والتهجير، أسبابُها وآثارُها على شمالِ وشرق سوريا”، والتي تطرقَ فيها المحاورون لقضيةِ الاغترابِ الجماعي والنفسي وضعفِ الانتماء، إضافةً لسياسةِ التهجيرِ التي تتبعُها الأنظمةُ المعاديةُ للإدارةِ الذاتية، علاوةً على الأزمةِ الاقتصاديةِ وتداعياتِ هجرةِ العقولِ والكفاءاتِ على الأمنِ الاقتصاديِّ لإقليمِ شمال وشرق سوريا.

وتخللَ المحاورَ مداخلاتٌ وآراءٌ من قبلِ الحضور لإغناءِ الندوة.

وفي اليومِ الثاني للندوة، أدارَ عضوُ مركزِ الدراساتِ الاستراتيجيةِ السريانية “مالك أسمر”، جلسةً تحدثَ فيها عن أهميةِ الوعيِ الثقافيِّ والاجتماعيِّ والفكريِّ والتربوي، والتدابيرِ الاقتصاديةِ ودورِ المؤسساتِ السياسية والاجتماعيةِ والأمنية والقانونية، في الحدِّ من الهجرةِ والتهجير.

تلاهُ سلسلةٌ من الجلساتِ أدارَها باحثون ومثقفون وأدباء، لتُختَتَمَ الندوةُ بجملةٍ من التوصياتِ من شأنِها الحدُّ من الهجرةِ والتهجير.

‫شاهد أيضًا‬

منسقية المرأة في الجزيرة تنهي اجتماعها الدوري نصف السنوي

بحضور عضوات منسقيات المرأة للمجالس الثلاث، أي مجلس الشعوب والمجلس التنفيذي ومجلس العدالة ف…