16/02/2024

تحذيرات أممية من تعميق النزاع بين حزب الله وإسرائيل

بعد استهدافِ مناطقَ بعيدةٍ عن الخطِ الأزرقِ الذي ترعاه الأممُ المتحدة، ويفصل بين إسرائيلَ ولبنان، حذر المتحدثُ الرسميُّ باسم القوةِ المؤقتة للأمم المتحدة في جنوب لبنان “يونيفيل” “أندريا تيننتي”، مما أسماه بالتحولِ المثيرِ للقلقِ خلال الأيامِ الماضية.

“تيننتي” أكد أن تعميقَ النزاعِ بين ميليشيا “حزب الله” من جهة، وإسرائيلَ من جهةٍ أخرى، أودى بحياةِ عددٍ كبيرٍ جداً من الأشخاص، بما في ذلك الأطفال.

وأشار المسؤولُ الأمميُّ إلى أن النزاعَ تسببَ بأضرارٍ وصفَها بالجسيمة، في المنازلِ والبنية التحتيةِ العامة، كما عرَّضَ سُبُلَ عيشِ آلافِ المدنيين للخطر.

كما ناشد جميعَ الأطرافِ المعنيةِ بوقفِ الأعمالِ العدائيةِ على الفور، وذلك لتجنبِ المزيدِ من التصعيد، مطالباً بتكثيفِ الجهودِ الدبلوماسيةِ لاستعادةِ الاستقرارِ والحفاظِ على سلامةِ المدنيين المقيمين بالقرب من الخطِّ الأزرق.

في غضونِ ذلك، أدان رئيسُ حزبِ “الكتائب اللبنانية” النائبُ “سامي الجميل”، القصفَ الإسرائيليَّ الذي طال “النبطية” في جنوب لبنان في وقتٍ سابق، وأودى بحياةِ مدنيين.

وأكد “الجميّل” في منشورٍ على منصةِ “إكس”، أن كلَّ الحُجَجِ الإسرائيليةِ لاستهدافِ المدنيين مرفوضةٌ ومُدانة، مشيراً إلى أن فاتورةَ نظريةِ “إسناد غزة” و “إلهاءِ اسرائيل”، لا يجوز أن يسددَها اللبنانيون الأبرياء.

وقدم “الجميّل” تعازيه لأهالي “النبطية”، موضحاً أن أهالي الجنوبِ اللبناني يدفعون يومياً من دمِهم وأرواحِهم وأرزاقِهم، ثمنَ حربٍ مفروضةٍ عليهم من قبل ميليشيا “حزب الله” الإيرانيةِ في لبنان، بقرارٍ أحادي.

وكانت غارةٌ جويةٌ إسرائيليةٌ استهدفت مَدينةَ “النبطية” في جنوبِ لبنان ليلَ الأربعاءِ الخميس، ما أدى لمقتلِ عشرةِ مدنيين، وفق وسائلِ إعلامٍ لبنانية.

‫شاهد أيضًا‬

شبيبة المعارضة اللبنانية تحمل حزب الله مسؤولية الفلتان الأمني في البلاد

في إطارِ قضيةِ اغتيالِ “باسكال سليمان”، منسقِ “جبيل” في حزبِ ̶…