16/02/2024

جوزيف صليوا يحمل السلطات العراقية مسؤولية التعايش المشترك واحترام المكونات

بعد انتشارِ مقاطعَ مصورةٍ على وسائلِ التواصلِ الاجتماعي، تسيئ لمقابرِ شعبِنا والمسيحيين عموماً في العراق، استضافت فضائيةُ “سورويو” وعبر برنامجِ “قضايا بلا حدود” الأسبوعي، نائبَ رئيسِ اتحادِ “بيث نهرين” الوطني “جوزيف صليوا”، للردِّ على تلك التعديات.

وقال “صليوا” إن مسؤوليةَ وقفِ تلك التعدياتِ تقعُ على عاتقِ السلطاتِ العراقية، التي من المفروضِ أن تكرسَ احترامَ الأديانِ والتعايشَ المشترك، مشيراً إلى أن أبناءَ شعبِنا ولأكثرِ من ثلاثين عاماً، يسمعون تلك الشعارات دون تطبيقِها بشكلٍ فعالٍ من قبل السلطات.

وأضاف “صليوا” أن مسؤولي الإقليمِ والعراق، يعلمون جيداً بهذه التصرفات، إلا أنهم لا يحركون ساكناً، كما يتحملُ بعضُ السياسيين من أبناءِ شعبِنا في الحكومةِ تلك التصرفات، واصفاً إياهم بالمنافقين الذين يمجدون السلطات.

ووصف نائبُ رئيسِ اتحادِ “بيث نهرين” الوطني هذه التصرفات، بأنها اعتداءٌ على كينونةِ ووجودِ المكونات، وأنَّ سكوتَ السلطاتِ عن هذه التصرفات، يُعتبرُ ضوءاً أخضرَ للاستمرارِ بهذهِ التعديات.

‫شاهد أيضًا‬

القبض على عراقيين في ألمانيا بتهمة استعباد فتيات إيزيديات

في ظلِّ الجرائمِ والإباداتِ وعملياتِ الاختطافِ التي ارتُكِبت بحقِّ الأقلياتِ الإيزيديةِ من…