20/02/2024

بقع بيضاء في الحاضر لن تغطي قتامة التاريخ

إن إرسال التهديدات إلى مدراء المدارس الذين يحتفلون بعيد الميلاد يضعف شعور أمتنا بالثقة، ويذكرنا بالأيام الماضية السيئة، وبطبيعة الحال، أسعدنا بناء وافتتاح كنيسة جديدة في إسطنبول. ومع ذلك، أثناء القيام بذلك، لا يمكننا أن نتوقع أن ننسى أن العديد من اديرتنا وكنائسنا التاريخية التي تم تحويلها إلى مساجد. علاوة على ذلك، فإننا في هذه المرحلة نواجه حقيقة أن النائب السرياني في البرلمان التركي، والذي أراد الاحتفال بأهم عيد لشعبه بلغته الأم (السريانية)، يتعرض للتهديد.

صحيفة أغوس التركية (نقلت من الأصل التركي للعربية):
هناك عدد من التطورات التي شهدتها الجمهورية التركية (فيما يتعلق بالأقليات) في السنوات الأخيرة واعدة ومبشرة، وكما يعلم الجميع، في الماضي، تمت مصادرة أصول غير المسلمين من خلال ضريبة الثروة. في ذلك الوقت، واجهت مجتمعات الأقليات صعوبات كبيرة بسبب هذا النظام الضريبي. ومع ذلك، نحن سعداء بحدوث تطورات إيجابية في السنوات العشرين الماضية. خلال هذه الفترة كان من دواعي سرور المسؤولين الرسميين في الدولة المشاركة في الأعياد الدينية التي يحتفل بها الآشوريون(السريان) كل عام في مديات وماردين، والذهاب إلى الكنائس والاحتفال بعيد الآشوريون(السريان). يعد أيضًا سلوكًا مدروسًا لحاكم ماردين من ناحية إرسال الحلوى والضيافات كهدايا العيد لجميع المواطنين الآشوريين.
ومن ناحية أخرى، كل فترة هناك تطور جديد يفاجئني ويدعوني للتوقف والتفكير. لأن كل الصعوبات التي مررنا بها في الماضي قللت من الشعور بالثقة. قريتنا من القرى التي شاركت في حرب جاليبولي وقدمت شهداء دفاعاً عن الوطن، ما أعنيه هو أننا جعلنا من مبدأنا أن نفعل كل ما هو ممكن في ذلك الوقت في سبيل الوطن، وعلى الرغم من ذلك، كان يُنظر إلينا بشكل مختلف عن باقي المواطنين، ومحتقر كوننا مختلفين عنهم بالدين والقومية.
خلال سنوات دراستي الابتدائية، كنت من أنجح الطلاب في المدرسة، وعلى الرغم من أن معلمتي كانت تحبني كثيرًا، إلا أنها كلما حصلت على نتيجة جيدة في الامتحانات إلا أنني لم يتم معاملتي كمثل باقي الطلاب، وكانت تقول لي: “ليتك لم تكن مسيحياً.. لو كنت مسلماً لنظرت إليك من منظور مختلف، أنت مسيحي، حسناً، هذا يكفيك وأكثر من اللازم”، وكم كان هذا الكلام والتمييز بحقي قاسياً علي منذ صغري.
عندما حصلت على شهادتي، رأيت أن درجاتي في دورتين انخفضت من 9 نقاط إلى 7، على الرغم من أن جميع دوراتي كانت ممتازة. قال معلمي: “لقد تركت فصلين لأنني لا أستطيع أن أعطيهما جيداً، لأنك مسيحي”. عندما يحدث هذا لشخص ما في سن مبكرة، لا يمكن لأحد أن ينسى ذلك أبداً.
ولذلك فإن رؤية التطورات التي لم نتوقعها في السنوات الأخيرة تجعلني وأمثالي نفكر. هل هذه تركيا هي نفس تركيا القديمة؟ هذا حقا وضع غير عادي بالنسبة لنا. نحن بحاجة إلى مراقبة العملية بعناية واتخاذ خطواتنا بعناية.
وكما ذكرت في البداية، فإن التطورات الإيجابية الأخيرة تسعدنا. لا أريد أن يساء فهم هذا الأمر، وليس في نيتي القيام بروبغندا لصالح الحكومة، ولكنني أريد دائما أن أقول الحقيقة. من الضروري أن نرى ونقول ما هو صحيح، دون تمييز لأي شخص.
“يجب حل جرائم القتل التي لم يتم حلها!”
لذلك، إذا كان من المتوقع أن نثق أكثر، فيجب حل جرائم القتل التي يطلق عليها أنها لم تُحل ولكن قاتليها معروفون، أي أنه يجب العثور على أولئك الذين قتلوا ما بين 50 إلى 60 من شعبنا وتقديمهم إلى العدالة. أعتقد أن هذا سيجعلنا نشعر بأمان أكبر. زجاجة كولونيا أو علبة حلوى تقدم كهدية في الأعياد لا تحل المشكلة بل تزيد من علامات الاستفهام فينا.
ولا ينبغي لنا أن ننسى أن إرسال التهديدات إلى مديري المدارس الذين يحتفلون بعيد الميلاد مؤخراً يقوض شعور الثقة لدى أمتنا ويذكرنا بالأيام الخوالي السيئة. بالطبع، سعدنا ببناء وافتتاح كنيسة جديدة في إسطنبول *. ومع ذلك، أثناء قيامنا بذلك، لا يمكننا أن نتوقع أن ننسى أن العديد من أديرتنا وكنائسنا التاريخية قد تم تحويلها إلى مساجد.
إن حقيقة دخول النواب السريان الآشوريين إلى البرلمان التركي لثلاث دورات اليوم يجب أن تشير إلى أن الديمقراطية سوف تتطور. ولا ينبغي أن ننسى أن ذلك تم تحقيقه بمساعدة حزب الشعوب الديمقراطي والأحزاب اللاحقة. ومع ذلك، في هذه المرحلة، نواجه حقيقة أن ممثلنا في البرلمان التركي، الذي يريد الاحتفال بأهم عيد لشعبه بلغته الأم، يتعرض للتهديد. أود أن أغتنم هذه الفرصة لأقول هذا لنواب ومؤيدي حزب İYİ Parti هل نحتاج إلى إجراء اختبار الحمض النووي لإقناعكم؟ إن النائب الموقر جورج أصلان هو فرد وممثل لمجتمع عاش في تلك الأراضي. هذا الحزب الذي لا يقبلنا ويتبنى التمييز، يجب أن يواجه عقوبات قانونية وجنائية جدية، قد تنتهي بالإغلاق. جورج أريو أصلان ليس وحده. مجتمعنا الآشوري /السرياني بأكمله معه.
وبهذه المناسبة، أهنئ العالم المسيحي بأكمله بعيد الميلاد ورأس السنة الجديدة لجميع الناس، وأعظم أمنياتي أن يجلب العام الجديد السلام للعالم.
* ملكية أرض الكنيسة التي تم افتتاحها في يشيل كوي مملوكة للدولة، وقد تم تخصيصها لنا بشهادة تخصيص غير محددة. بيان مهم في وثيقة التخصيص المقدمة لنا هو كما يلي: “تم تخصيص الأرض المهجورة التي تبلغ مساحتها 1000 متر مربع التابعة لبلدية يشيلكوي اسطنبول الكبرى لمؤسسة سريان قديم في إسطنبول إلى أجل غير مسمى، وذلك بتصويت بالإجماع من مجلسنا البلدي، طالما أنهم استخدمه كمكان للعبادة.” وبعبارة أخرى، لقد تم منحنا وثيقة تخصيص لا تقل قيمة عن سند الملكية.

‫شاهد أيضًا‬

استمرار حرب المسيّرات بين الحوثيين والقوى الغربية

تواصلُ ميليشيا “الحوثي” الإيرانيةُ في اليمن، شنَّ هجماتٍ متتاليةٍ على سفنٍ تجا…