26/02/2024

الراعي.. الفراغ الرئاسي يهدد الوحدة الوطنيةَ وسلامةَ المجتمع اللبناني

خلالَ ترؤسِهِ لقداسِ الأحد في الصرحِ البطريركيِّ في “بكركي”، أشار غبطةُ البطريركِ السرياني الماروني الكاردينال “مار بشارة بطرس الراعي”، إلى تشويهاتٍ في مضمونِ الدستورِ وتطبيقِه، وتشويهاتٍ في العيشِ المشتركِ والوحدةِ والتنوّع، التي أخذت بلبنانَ إلى الانهيار.

وأضافَ غبطتُه أنّ التعمّدَ في إطالةِ عمرِ الفراغِ الرئاسي، كشفَ نوايا المعطّلين المستفيدين منه، حيث بدا الانهيارُ في مؤسساتِ الدولة، وانتشرت الفوضى التي سمحت لكثيرٍ من المسؤولين بالتمادي والاستئثارِ بالسلطة، إلى حدِّ التسلّطِ والتجبّر، ضاربينَ عرضَ الحائطِ الميثاقَ الوطنيَّ ونموذجيّةَ لبنان، القائمةَ على التنوعِ في الوحدةِ والعيشِ الواحد.

ونوّهَ غبطتُه إلى أنّ الاستمرارَ في هذا النهجِ المنحرف، يهددُ الوحدةَ الوطنيةَ وسلامةَ المجتمعِ اللبناني، ويسيءُ إلى كرامةِ الشعب.

وتابعَ غبطتهُ قائلاً، إن التمنّعَ والتباطؤَ في انتخابِ رئيسٍ للجمهورية، يشكلان مخالفةً فاضحةً للدستور، ويحمّلان المتسببين فيها مسؤوليةَ التفككِ والانهيارِ المستمر.

وحمّلَّ غبطتهُ المعنيينَ مسؤوليةَ التقاعس، داعياً إلى انتخابٍ فوريِّ لرئيسٍ للجمهورية، يتولى قطعَ الطريقِ على أي معادلاتٍ داخليةٍ وخارجيةٍ وتسوياتٍ قد تأتي على حسابِ لبنانَ وسيادتهِ ومصلحةِ شعبِه

‫شاهد أيضًا‬

شبيبة المعارضة اللبنانية تحمل حزب الله مسؤولية الفلتان الأمني في البلاد

في إطارِ قضيةِ اغتيالِ “باسكال سليمان”، منسقِ “جبيل” في حزبِ ̶…