‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

في ذكرى القضاء عليه.. قسد تدعو المجتمع الدولي لحل ملف إرهابيي داعش

الثالثُ والعشرون من شهرِ آذار عامَ ألفينِ وتسعة عشر، تاريخٌ يحملُ في طياتِه إعلانَ النصرِ على تنظيمِ “داعش” الإرهابي، وهزيمتِه عسكرياً في آخرِ معاقلِه ببلدةِ “الباغوز” بريفِ “دير الزور” شرقَ سوريا، على يدِ قواتِ سوريا الديمقراطية، وبدعمٍ وإسنادٍ من التحالفِ الدولي.

إعلانُ النصرِ جاءَ بعد تمكّنِ “قسد” من إجلاءِ عشراتِ الآلافِ من المدنيين، الذين كانَ إرهابيو “داعش” يحتجزونهم في “الباغوز” كدروعٍ بشرية، قبلَ إطلاقِ المعركةِ النهائيةِ للقضاءِ عليهم، والتي استمرّت لأيام، ومثّلت هزيمةً للإرهابِ العالمي وكلِّ داعميه ورعاتِه.

وبمناسبةِ الذكرى الخامسةِ لتحريرِ “الباغوز” من براثنِ الإرهاب، أصدرت قواتُ سوريا الديمقراطيةُ بياناً قالت فيه، إن تنظيمَ “داعش” الإرهابيَّ لا يزالُ يشكلُ خطراً على المنطقةِ والعالم، مضيفةً بأن القضاءَ النهائيَّ على التنظيمِ الإرهابي، لن يتحققَ إلا عبرَ تجفيفِ بيئتِهِ الأيديولوجيةِ والفكريةِ التي يتحركُ بها.

كما أكدت “قسد” في بيانِها، على أن هجماتِ الاحتلالِ التركي والفصائلِ الإرهابيةِ التابعةِ له على المنطقة، تمدُّ “داعش” بكلِّ الأسبابِ لإعادةِ بناءِ صفوفِه، لافتةً إلى أن دحرَ الإرهابِ يستدعي تعاوناً من جميعِ الدولِ مع قواتِ سوريا الديمقراطية، وتعاوناً من قبلِ المجتمعِ الدولي.

كما دعت “قسد” المجتمعَ الدولي إلى حلَّ ملفِ محتجزي “داعش”، وطالبت بتشكيلِ محكمةٍ دوليةٍ لمحاسبتِهم، أو استعادةِ الدول لرعاياها من إرهابيي “داعش”

كما وسلطت “قسد” الضوءَ على مخيمِ “الهول”، الذي يشكلُ قنبلةً موقوتة، مشيرةً إلى أن المخاوفَ تزدادُ حيالَ أبناءِ عوائلِ التنظيم، الذين يتلقون تعاليمَهُ ضمنَ بيئةٍ من الإرهاب، والذي يعدُّ خطراً يهددُ مستقبلَ المنطقةِ والعالم.

‫شاهد أيضًا‬

وفد من المجلس العسكري السرياني وقوات حماية نساء بيث نهرين يلقتي بمجلس قيادة قسد

في سبيلِ تمتينِ أواصرِ التعاونِ وأخوةِ الشعوب، زار وفدٌ من قواتِ المجلسِ العسكريِّ السريان…