‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

ترميم بناء أثري دمره قصف القوات الحكومية في درعا

قال رئيس مجلس مدينة بُصرى الشام بريف درعا الشرقي، لنورث برس، إنهم بدأوا منذ أشهر بترميم بعض المباني الأثرية الهامة، وذلك بعد أن نالها التدمير إثر قصف القوات الحكومية على المدينة عام 2012.

وتشتهر بُصرى الشام في سوريا بمواقع ومبانٍ أثرية وتاريخية هامة ومشهورة عالمياً كمدرَّج بصرى وسرير بنت الملك والكنيسة البيزنطية.

وقال رئيس مجلس المدينة إن من بين المعالم الأثرية التي بدأوا ترميمها بمساعدة منظمات أممية، مدرسة “أبي الفدا” التي كانت مركزاً ثقافياً عربياً قبل بدء الحرب، ويعود تاريخ بنائها إلى العام 1225 للميلاد، وقد دمر القصف الحكومي جزء من جدارها ومئذنتها وقبتها.

وتم إغلاقها بشكل نهائي قبل سنوات نتيجة تواجد القوات الحكومية في محيطها وعدم السماح بترميمها، لكنها انسحبت منها قبل أكثر من عام إلى نقاطها العسكرية.

وأضاف رئيس مجلس المدينة أن مختصين وباحثين في الآثار يحاولون ترميم المدرسة بالشكل الذي يعطيها مكانتها التاريخية من هندسة معمارية ونوع الحجارة التي كانت عليها، ليتمكنوا من إعادتها كما كانت سابقاً.

‫شاهد أيضًا‬

وفد من المجلس العسكري السرياني وقوات حماية نساء بيث نهرين يلقتي بمجلس قيادة قسد

في سبيلِ تمتينِ أواصرِ التعاونِ وأخوةِ الشعوب، زار وفدٌ من قواتِ المجلسِ العسكريِّ السريان…