‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

أحزاب شعبنا تنظم احتفالاً بالآكيتو في كرشيران

بمناسبةِ حلولِ عيدِ رأسِ السنةِ البابليةِ الآشوريةِ “آكيتو”، لعامِ ستةِ آلافٍ وسبعِمئةٍ وأربعةٍ وسبعين، نظمت لجنةُ التشاورِ والتنسيقِ لأحزابِ شعبِنا القوميةِ في سوريا، والتي تضمُّ حزبَ الاتحادِ السرياني والمنظمةِ الآثوريةِ الديمقراطيةِ والحزبِ الآشوري الديمقراطي، نظمت سلسلةَ احتفالاتٍ في عدةِ مناطقَ من جزيرةِ “بيث نهرين”

ففي قريةِ “كرشيران” بريفِ “قبري حيووري”، تجمع المئاتُ من أبناءِ شعبنا السرياني الكلداني الآشوريِّ للاحتفالِ بالعيد، بحضورِ أحزابِ شعبنا ومؤسساتِ مجلس “بيث نهرين” القومي وممثلين عن مؤسسات الإدارةِ الذاتيةِ الديمقراطيةِ لإقليمِ شمال شرقِ سوريا.

وبدأ الاحتفالُ بالوقوفِ دقيقةَ صمتٍ على أرواحِ الشهداء، لتؤدي بعدَها فرقةُ “أورنينا” الفلكلوريةُ التابعةُ للمنظمةِ الآثوريةِ الديمقراطية، لوحةً فلكلوريةً من تراثِ شعبِنا، تلتها الفرقةُ التابعةُ للجمعيةِ الثقافيةِ السريانية.

وبعدَ الفقراتِ الفلكلورية، ألقى “سنحريب برصوم” الرئيسُ المشتركُ لحزبِ الاتحادِ السرياني كلمةَ الحزب، توجه فيها بالتهنئةِ لشعبنا ولعموم شعوبِ سوريا، متمنياً أن يحمل هذا العامُ الخيرَ والسلامَ لسوريا وشعوبِها، وأن يتحقق الحلُّ السياسيُّ وتنالَ كلُّ الشعوبِ حقوقَها المشروعة، متعهداً بعملِ أحزابِ شعبِنا لخدمةِ الشعبِ وقضيتِه وأهدافِه وتقويةِ تحالفِ الأحزاب، متقدماً بالتهنئةِ للقواتِ العسكريةِ لبذلِها الغالي والنفيس وتقديمِها الشهداءَ للدفاعِ عن الأرض.

هذا وتوجهت “شاميرام دنحو” الرئيسةُ المشتركةُ لحزبِ الاتحادِ السرياني، بالشكرِ لكلِّ المؤسساتِ والهيئاتِ والأحزابِ والإدارةِ الذاتيةِ ومجلسِ سوريا الديمقراطيةِ ورؤساءِ العشائر التي شاركت شعبَنا احتفالاتِه، كما نوهت لعمقِ العلاقاتِ بين مكوناتِ المنطقة، تماماً كعمقِ حضارةِ الشعبِ السرياني في أرضِ “بيث نهرين”، والذي واصلَ نهضتَه بروحِ نهضةِ “آكيتو”، رغم كلِّ ما تعرض له من اضطهاداتٍ على مرِّ العصور.

من ثم كانت كلمةُ المنظمةِ الآثوريةِ الديمقراطية، ألقاها “بشير السعدي” عضو الأمانةِ العامةِ في المنظمة، توجه فيها بالتهنئةِ لعمومِ شعبنا بعيدِ “الآكيتو” وعيد القيامةِ حسب التقويمِ الغربي، متوجهاً بالشكرِ لكلِّ المؤسساتِ والأحزابِ والشخصياتِ والعشائرِ التي شاركت بحضورِ الاحتفال.

وتحدث “السعدي” عن معاني “الآكيتو” ومدى أهميتِه بالنسبةِ لشعبِنا لنيلِ حقوقِه المشروعة وفق المواثيقِ الدولية، والاعترافِ بهويتِه ولغتِه وثقافتِه، داعياً للاعترافِ بعيدِ “الآكيتو” عيداً وطنياً، أسوةً بباقي الأعيادِ في المنطقة.

لتليها كلمةُ الحزبِ الآشوري الديمقراطي من قبل رئيسِ الحزب “وائل ميرزا”، الذي تحدث فيها عن معاني “الآكيتو” ونضالِ شعبِنا وأحزابِه واتحادِها لنصرةِ قضيةِ شعبنا ونيلِ حقوقِه المشروعة، متوجهاً بالشكرِ والتهنئةِ لكلِّ المؤسساتِ والأحزابِ والهيئاتِ ورؤساءِ العشائر، لمشاركتِها شعبَنا احتفالاتِه بالآكيتو.

وبعد الكلمات، قُرِأت برقياتُ التهنئةِ التي أرسلها مجلسُ “بيث نهرين” القوميُّ ومؤسساتُ وأحزابُ شعبِنا، والإدارةُ الذاتيةُ والمجلسُ الوطنيُّ الكردي ومجلسُ سوريا الديمقراطية، لتقدم فرقةُ “بارمايا” للفلكلورِ السرياني بعدَها، لوحةً فلكلوريةً من وحيِ المناسبة.

هذا وواصلَ أبناءُ شعبِنا احتفالاتِهم على وقعِ الأغاني الفلكلورية، مع تحضيرِ المأكولاتِ وتبادلِ الزياراتِ والتهاني بالعيد.

ويُشارُ إلى أنَّ قوى الأمنِ الداخلي “السوتورو” و”سوتورو” المرأة، عملت على تأمينِ الحمايةِ للاحتفال.

‫شاهد أيضًا‬

وفد من المجلس العسكري السرياني وقوات حماية نساء بيث نهرين يلقتي بمجلس قيادة قسد

في سبيلِ تمتينِ أواصرِ التعاونِ وأخوةِ الشعوب، زار وفدٌ من قواتِ المجلسِ العسكريِّ السريان…