11/04/2024

مراسلون بلا حدود تستنكر اعتداءات الشرطة التركية على الصحفيين

في إطارِ استمرارِ اعتقالاتِها التعسفيةِ بحقِّ أصحابِ الفكرِ المعارضِ لسياستِها المنبوذة، وعلى خلفيةِ تضييقِ السلطاتِ التركيةِ لحريةِ الصحافة، تستمرُ حملةُ اعتقالاتٍ موسعةٍ في تركيا ضد المعارضين السياسيين والصحفيين، بهدفِ تفتيتِ تكتلاتِ المعارضةِ ومحاصرتِهم، والقضاءِ على حريةِ الفكر.

حيث تعرضَ ما لا يقلُّ عن ثمانيةِ صحفيين لهجومٍ من قبلِ الشرطةِ التركية، وتم اعتقالُ ثلاثةٍ آخرين، فيما تعرضَ صحفيٌّ آخرٌ للتهديد، بسببِ تغطيتِهِ للاحتجاجاتِ التي أعقبت الانتخاباتِ في المقاطعاتِ الشرقيةِ والجنوبيةِ الشرقيةِ و”إسطنبول”، رداً على إلغاءِ انتخابِ عمدةِ مقاطعةِ “وان”

منظمةُ “مراسلون بلا حدود” أدانت الانتهاكاتِ الخطيرةَ لحريةِ الصحافة، حيث قال “إيرول أوندر أوغلو” ممثلُ المنظمةِ في تركيا، قالَ إن العنفَ ضدَّ الإعلاميين الذين يغطون الاحتجاجاتِ التي أعقبت الانتخابات، أمرٌ غيرُ مقبول، ومن السخافةِ معاقبةُ الصحفيين بنفسِ الطريقةِ التي تتمُّ بها معاقبةُ المتظاهرين.

وحثَّ “أوغلو” وزيرَ الداخليةِ “علي يرليكايا”، على وضعِ حدٍّ لهذه الممارسات، وضمانِ سلامةِ الصحفيين وحقِّهم في نقلِ ما يحدثُ في تركيا، بما في ذلكَ أثناءَ الاحتجاجات، وخاصةً في أعقابِ الانتخابات.

وعلى خلفيةِ انتقادهِ لحملةِ قمعِ الاحتجاجاتِ في مقالٍ على الإنترنت، تعرضَ “سيركلن كايا” محررُ موقعِ “كوليمنج هابر” الإخباري، لهجومٍ مسلحٍ في مدينةِ “هكاري”

وفي الوقتِ نفسه، تعرضَ المذيعُ التلفزيوني “إيجي أونير” لتهديداتٍ على مواقعِ التواصلِ الاجتماعي، بعدَ إشارتهِ في منشورٍ إلى صعوبةِ البقاءِ غيرَ مبالٍ بهذه المظالم.

والجديرُ ذكره، أنَّ سياسةَ كمِّ الأفواهِ وكتمِ الأصواتِ المعارضةِ لسياسةِ رئيسِ النظامِ التركي “رجب طيب أردوغان” وحزبِ العدالةِ والتنمية، حوّلت تركيا إلى ما يمكنُ تسميتُه بجمهوريةِ السجونِ أمامَ الرأيِ العامِ العالمي، إذ باتَ الآلافَ من المعارضين والصحفيين يقبعون في غياهبِ السجون.

‫شاهد أيضًا‬

الجيش الإسرائيلي يكشف خطة سرية لحركة حماس

في إثباتٍ جديدٍ ودامغٍ عن علاقةِ النظامِ التركيِّ الوثيقةِ مع حركةِ “حماس” الإ…