15/06/2024

الشرطة المحلية ستتسلم ملف نينوى الأمني في 30 حزيران

رئيس اللجنة الأمنية في محافظة نينوى، محمد كاكائي، أعلن لشبكة رووداو الإعلامية أنه تم تحديد الـ 30 من حزيران الجاري موعداً لنقل المسؤولية عن الملف الأمني لمحافظة نينوى من الجيش إلى الشرطة المحلية.

وقال كاكائي: إن “قوات الحشد الشعبي لم تعد متواجدة داخل مدينة الموصل، وهي موجودة في قضاء سنجار فقط وهي أكثر من خمسة فصائل، ومن الصعب أن تشمل عملية تسليم الملف الأمني قضاء سنجار، وهذا غير معلوم حتى الآن”.

وأضاف رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى: أنه “بعد تسليم الملف الأمني، ستبقى قوات الحشد الشعبي في مناطق تابعة لمحافظة نينوى”.

ويذكر أنه بعد تحرير مدينة الموصل من داعش في العام 2017، تولى الجيش والحشد الشعبي المسؤولية عن الملف الأمني في محافظة نينوى، وتم لهذا الغرض تشكيل قيادة العمليات المشتركة.

وقبل عشر سنوات من الآن سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل وعدد من أقضية ونواحي محافظة نينوى، بضمنها قرى وبلدات سهل نينوى وسنجار، وتم على أثر ذلك تشكيل قوات الحشد الشعبي بموجب فتوى صدرت عن المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني.

وبعد استعادة السيطرة على المحافظة، بقيت فيها قوات الحشد الشعبي بحجة حماية الأوضاع الأمنية فيها.

‫شاهد أيضًا‬

سويسرا تعيد قطع أثرية آشورية مصادرة إلى العراق

خلالَ حفلٍ أُقيمَ في وزارةِ الثقافةِ في مدينةِ “بيرن” السويسرية، قامت وزيرةُ ا…