18/06/2024

شعبنا في طور عبدين يستذكر شهداء مجازر الإبادة الجماعية السيفو

لم تقتصر فعالياتُ استذكارِ مجازرِ “السيفو” على مؤسساتِ مجلسِ “بيث نهرين” القومي في أوروبا وسوريا والعراق فحسب، إذ تم استذكارُ شهداءِ “السيفو” في “طورعبدين”، التي وقعت فيها المجازرُ على يدِ العثمانيين.

وتضمنت الفعاليةُ ندوةً حواريةً أُقيمت في مقرِّ اتحادِ الأنديةِ السريانيةِ في تركيا بمدينةِ “مديات”، بالتعاونِ مع نادي النساءِ السريانياتِ في “طورعبدين”، وحضرَها أبناءُ المدينةِ والقرى المحيطة.

رئيسُ الاتحادِ “أوكيل توركر” وفي كلمةٍ له، تحدثَ عن أحداثِ “السيفو” والمرحلةِ التاريخيةِ التي سبقت المجازر، والخيانةِ التي تعرضَ لها شعبُنا، والقتلِ الممنهجِ بحقِّ النساء والأطفالِ والشبيبةِ والرجالِ والشيوخ.

كما تطرق “توركر” للآثارِ التي خلفتها المجازرُ والجريمةُ اللا إنسانيةُ والمستمرةُ حتى يومِنا هذا، مؤكداً أنَّ المجازرَ البربريةَ خلفت الملايين من القتلى السريان، وهجرةِ الآلافِ وإرغامِ البعضِ الآخرِ لتغييرِ ديانتِهم ومعتقدِهم وأسمائِهم وهوياتِهم.

وإلى جانبِ الخسائرِ الجسيمةِ التي تكبدَها أبناءُ شعبِنا من الناحيةِ التراثيةِ والتاريخية، تطرقَ “توركر” لأوضاعِ شعبِنا المقيمِ في تركيا في الوقتِ الراهن، واصفاً إياه بالنازحِ داخلَ وطنِه، منوهاً للاستيلاءِ المستمرِّ على أراضيه وممتلكاتِه.

وأكد “توركر” ضرورةَ الاعترافِ بالمجازرِ وعدمِ نسيانِ الجرائمِ التي تعرضت لها الإنسانيةُ جمعاء، بهدفِ عدمِ تكرارِها مجدداً، مطالباً تركيا بالاعترافِ بماضيها وبالمجازرِ التي ارتكبَها أجدادُها بحقِّ شعبِنا والشعبِ الأرمنيِّ والبونطي.

‫شاهد أيضًا‬

تركيا تسعى للوصول إلى اليورانيوم في النيجر

كشفت وكالة “بلومبرغ” الأميركية، أن محاولات التقرب التركي من النيجر، والتي كانت…