18/06/2024

مجلس بيث نهرين القومي يحيي ذكرى تأسيسه الرابعة والعشرين

استهلّت اللجنةُ الرئاسيةُ لمجلسِ “بيث نهرين” القومي بيانَها بالقول، إنَّ ولادةً سياسيةً ووطنيةً واجتماعيةً تحققت عام ألفين، من خلال القيمِ والأساسات الموروثةِ التي تطورت عبر النضالِ الفكريِّ والعملي والتنظيمي، الذي بدأ في ثمانينيات القرنِ الماضي، وفي هذه الفترةِ التي اشتدت فيها الصراعاتُ والحروبُ في منطقتِنا، كان شعبُنا بحاجةٍ لمنظورٍ سياسيٍّ وقيادةٍ تنظيميةٍ ومقاومةٍ قومية، ولذلك، فإن إنشاءَ مجلسِ “بيث نهرين” القومي، اعتُبِرَ انتفاضةً تاريخيةً ضد سياسةِ القوى الحاكمةِ في الشرق الأوسط، الهادفةِ إلى تدميرِ شعبنا.

وأضافت اللجنةُ أنَّ إرادةَ النضالِ القومي، التي وُلِدَت في ظلِّ الظروف المعيشيةِ القاسيةِ وأحلكِ فتراتِ منطقةِ “بيث نهرين”، تطورت ونمت على مرِّ السنين، وباتت نوراً ينير الشتاتَ وجميعَ أنحاءِ وطننا، وظهرت شجاعةٌ ومقاومةٌ ضدَّ عدمِ الاعترافِ بالمواطنةِ وعقليةِ الإبادةِ الجماعية، التي استمرت لعدةِ قرون، وفي هذه الظروفِ التي كانت فيها كلُّ قيمِ شعبِنا السريانيِّ الآشوري الكلداني الآرامي مشتتة، بسبب الحروبِ والهجمات، فإن الإعلانَ عن قوةِ حمايةِ الهويةِ والوحدةِ القومية، هو تعبيرٌ حازمٌ عن أخذِ مكانِنا مرةً أخرى على مسرحِ التاريخ.

وأردفَت اللجنةُ أنَّه ومع مبادئِ الحريةِ القوميةِ التي نتخذها أساساً لنا، أقيمت الروابطُ والعلاقاتُ بين كافةِ شرائحِ شعبِنا التي تعيشُ في كلِّ بقعةٍ من أرضِ وطننا، وتطور الوعيُ والمسؤوليةُ التضامنيةُ الاجتماعية، ومع تطورِ مشاعرِ الحسِّ القوميِّ والثقافةِ والإيمانِ بمبادئ التضحيةِ بالنفسِ والوفاءِ بالواجباتِ القومية، اتُّخِذَت إجراءاتٌ ضد المظالمِ التاريخية والاجتماعية، وتم تنفيذُ تحركاتٍ جماهيرية. وتابعت اللجنةُ بالقول، إنَّ المشاكلَ التي يعيشُها شعبُنا ومطالبَه بالحرية، طُرِحَت على أجندةِ الرأيِ العامِ العالمي والعديدِ من المنابرِ السياسية، كما اتُّخِذَت خطواتٌ للدفاعِ عن قيمِنا القومية، وسُطِّرَت ملاحمٌ بطوليةٌ في مواجهةِ الاستسلام، وقُدِّمَ عشراتُ الشهداءِ في سبيلِ هذه القضية.

وأوضحت اللجنةُ بأننا وصلنا إلى مرحلةٍ مهمةٍ بجهودِ القوميين وأرواحِ الشهداءِ ودمائِهم، كما أن المؤسسات التي أقيمت والخطواتِ التي اتُّخِذَت والأثمانَ التي دفعناها في مختلفِ فتراتِ نضالِنا، كانت لتلبيةِ احتياجاتِ شعبنا الكريمِ ومستقبلِه الحرِّ ومكانتِه القومية، ومع ذلك، وبما أن منطقتَنا تشهد الأزماتِ والصراعاتِ وحروبَ الإبادةِ وسياسةَ الإبادةِ الجماعيةِ بجميعِ أشكالها، فإن التهديداتِ والمخاطرَ التي تهدد وجودَ شعبِنا، لا تزال مستمرة.

وشددت اللجنةُ الرئاسيةُ بالقول، إنَّه ومع تفاقمِ الأزماتِ السياسيةِ والاقتصاديةِ في سوريا والعراق ولبنان وإيران وتركيا، تزداد وتيرةُ العنفِ والقمعِ أكثر، كما أنَّ الحكوماتِ والدكتاتوريين الفاشيين، وإلى جانب مساعيهم للحفاظِ على أيديولوجيةِ العنصريةِ والتدين، فإنهم يضعون أيضاً عقباتٍ أمام السلامِ والحركات الديمقراطية، وبالإضافةِ إلى ذلك، يتم زرع بذورِ الضغينةِ والكراهيةِ وتأجيجُ العداواتِ بين الشعوب، ولذلك، ولمواجهة تطوراتِ هذه العمليةِ في الشرقِ الأوسط، علينا أن نبني نضالَنا على فلسفةِ المقاومة لكي نمثل شعبَنا وندافع عنه ضدَّ كلِّ أنواعِ الاعتداءات، وعلى هذا الأساس، فإننا ندعو المؤسساتِ والمنظماتِ والمثقفين وكلَّ فردٍ إلى التحرك، للوفاءِ بمسؤولياته القوميةِ ضد سياسةِ التدميرِ والنكران، التي تُمارَسُ ضد شعبِنا.

واختتمت اللجنةُ الرئاسيةُ لمجلسِ “بيث نهرين” القومي بيانَها بالقول، إنَّه وبمناسبةِ الذكرى الرابعةِ والعشرين لتأسيس مجلسِ “بيث نهرين” القومي، نستذكر شهدائَنا مجدداً، ونحيي شعبَنا القوميَّ وأصدقاءَنا بأملِ الحرية.

‫شاهد أيضًا‬

أنهي الحروب بهاتفي وسأغلق الحدود”.. خطط ترامب للداخل والخارج

تحدّث ترامب خلال كلمة ألقاها باليوم الأخير من مؤتمر الحزب الجمهوري في ميلووكي بولاية ويسكو…