‫‫‫‏‫4 أسابيع مضت‬

مركز الدراسات الاستراتيجية السريانية ينظم مؤتمراً حول السيفو

تحت شعار “الحرمان من العدالة: الإبادة السريانية “السيفو” والمسارات القانونية للاعترافِ والتعويضات”، نظم مركزُ الدراساتِ الاستراتيجيةِ السريانيةِ مؤتمراً، في صالةِ الكنيسةِ الكلدانيةِ في مدينةِ “القامشلي”

وبحضور ممثلين عن الأحزابِ السياسيةِ ومركزِ الدراساتِ ومؤسساتِ شعبِنا في المدينة، ناقش المجتمعون عدداً من المحاور، كان منها الإطارُ القانونيُّ للإبادةِ الجماعيةِ وطرقُ الاعترافِ بها، والصعوباتُ لتحقيقِ الاعترافِ بـ “السيفو”، والجهودُ المبذولةُ حتى الآن في هذا الإطار، والتجربةُ الأرمنيةُ لتحقيقِ الاعترافِ بالإبادةِ الجماعية، والتوصياتُ للعملِ من أجل تحقيقِ العدالة.

وفي تصريحٍ لفضائيةِ “سورويو”، قال المستشارُ في مركزِ الدراساتِ الاستراتيجيةِ السريانية “كينو غبرئيل”، إنَّه ومن خلال النقاشِ في المؤتمر، أردنا تسليطَ الضوءِ على الناحيةِ القانونيةِ من قضية مجازرِ “سيفو”، والعملِ عليها من قبل مؤسساتِ شعبِنا بجديةٍ وفعاليةٍ أكبر.

وأضاف “غبرئيل” بأنهم تباحثوا في خطرِ إعادةِ تكرارِ المجازرِ من جديد في الوضعِ الحالي، الذي تعانيه مناطقُ إقليمِ شمالِ شرق سوريا والتهديداتِ التركية، كالمجازرِ التي مورست على الشعوبِ من قبل إرهابيي “داعش” والتنظيمات الإرهابية.

من جهتها، قالت مسؤولةُ الاتحادِ النسائيِّ السرياني “جورجيت برصومو”، إن قضيةَ “السيفو” هي محورٌ أساسيٌّ اتخذه مجلسُ “بيث نهرين” القومي في أساسياتِ نضالِه، ومن خلال هذه المنتديات والمؤتمرات، نحاول أيضاً إصلاحَ معنوياتِ شعبنا واستعادةَ قوتِها التي فقدها خلال المجازر.

وأضافت “برصومو” أن عدمَ اعترافِ الدولةِ التركيةِ بالمجازر، هو استمرارٌ لسياسةِ الإبادة، مشددةً على أنَّ شعبَنا سيبقى يطالبُ ويعملُ في كافةِ المجالات، حتى نيلِ حقوقِنا من هذه الابادة.

‫شاهد أيضًا‬

التحالف الدولي يستقدم تعزيزات ويجري تدريبات مع قسد

أجرى التحالف الدولي للقضاء على إرهاب “داعش” خلال الأيام الماضية، سبعة تدريبات …