06/07/2020

وفدٌ من وجهاء العشائر العربية يزور القائدَ العام لقوات سوريا الديمقراطية

خلالَ لقاءٍ هو الثاني من نوعه، والذي جمعَ “مظلوم عبدي”، القائدَ العام لقواتِ سوريا الديمقراطية، معَ وفدٍ من وجهاءِ العشائرِ العربية، يومَ السبت في الحسكة، قال “عبدي”، أنّ نشاطَ تنظيمِ “داعش”، تكثف بعد الهجمات التركيةِ على مدينتي “رأس العين” و”تل أبيض”، وسنقومُ قريباً بحملةٍ أمنيةٍ على طولِ خطِ نهرِ الفرات، لملاحقة بقايا تنظيمِ “داعش”، لإنهاءِ وجودهِ والقضاءِ على تهديداتِه في المنطقة”
وفيما يتعلقُ بقانونِ “قيصر” وتداعياتِه على المنطقة، قالَ “عبدي” أنّهم سيعملون على التخفيفِ من آثارِ الغلاءِ المعيشي، وذلك عبرَ إقامةِ مشاريعَ عدة، والتي من شأنِها توفيرُ فرصِ عمل، وسيحرصون على تأمينِ الخدماتِ بشكلٍ أكبر، كما أنّهم على اتصالٍ دائمٍ مع الإدارةِ الأمريكية، لاستثناء مناطقِ الإدارةِ الذاتيةِ من تداعياتِ قانونِ “قيصر”.
وفي سياقِ الحديث، تطرقَ المجتمعون إلى موضوعِ الحلِ السياسيِ للأزمةِ السورية، حيث قال “عبدي”، أنّه لا يوجدُ حلٌ سياسيٌ في القريبِ العاجل، بسببِ خرقِ تركيا وعدمِ التزامها بالاتفاقياتِ الدولية، وخاصةً اتفاقياتِ وقفِ إطلاقِ النار، كما أن اتفاقياتِ واجتماعاتِ جنيف وأستانة وسوتشي، لم تُجدِ نفعاً.
وأضافَ أنّ النظامَ السوري، اشترطَ عل “قسد” الانسحابَ من دير الزور والرقة، الأمرُ الذي قوبلَ بالرفض، لأنّ “قسد” هي من بذلت جهوداً وضحت بالعديدِ من أبناءِ هذه المنطقة لتحريرِ تلكَ المناطق.
وبدورِهم، قدم وجهاءُ العشائرِ شهادةَ تقديرٍ للقائدِ العام، تكريماً لجهودِه في الدفاعِ عن المنطقةِ ومكوناتِها، وتقريبِ وجهاتِ النظر وتوحيد الرؤى.

‫شاهد أيضًا‬

الشبيبة السريانية التقدمية تستذكر اعتقال القيادي سعيد ملكي

اعتقل القيادي من ابناء شعبنا السرياني السيد “سعيد ملكي” بتاريخ, اثنى عشر, ثمان…